نقيب الاطباء: الحكومة سعيدة باحجام التلاميذ عن التطعيم ضد انفلونزا الخنازير لأنه يوفر اللقاحات

اتهم الدكتور حمدي السيد نقيب الاطباء وزارة الصحة بأنها لم تبذل الجهد الكافى لطمأنة الناس وإفهامهم بأن اللقاح آمن قبل البدء فى تطعيم طلبة المدارس.ونصح بعدم السماع للشائعات التى تتحدث عن أن التطعيم مؤامرة، وأنه يتسبب فى العجز الجنسى، “لأن هذا الكلام ليس له أى أساس من الصحة”.وقال نقيب الاطباء: “إن الحكومة سعيدة جدا بإحجام القسط الأكبر من أولياء الأمور عن تطعيم أبنائهم فى المدارس الابتدائية باللقاح المضاد لفيروس (إتش1 إن1) لأنه يوفر لها لقاحات ستبيعها بعد ذلك بـ80 جنيها مقابل التطعيم”.. مشيرا إلى أن الممتنع عن تطعيم ابنه مخطئ فى حقه، لأن التطعيم متاح مجانا، وأن التطعيم إذا كان شرا فهو لتجنب ما هو أخطر منه.ومن جانبه قال الدكتور عبدالهادى مصباح استشارى المناعة والتحاليل الطبية إن ما تردد عن اصابة بعض الطلبة بأعراض جانبية فور تلقيهم الطعم قال مصباح: “إن هذا الكلام غير موثق وكله شائعات، ولم يصل من جهة مسئولة أو أى مستشفى من المستشفيات”، مشيراًُ إلى أن خوف الناس من التطعيم “نابع من عدم ثقة الناس بالحكومة بشكل عام، نتيجة بعض الملفات الصحية السيئة، مثل اختلاط مياه الشرب بالمجارى بالبرادعة وهذا يجعل المواطن يشعر بأنه ليست له قيمة لدى الحكومة”.واعتبر مصباح أن ضعف إقبال الطلبة على تلقى التطعين يرجع إلى إلى القلق من بعض الأطباء غير المتخصصين الذين لا يعرفون مكونات الطعم، ويرددون حديثا مرسلا خاطئا، فيقول أحدهم إن الزئبق موجود بالطعم، بالرغم من أنه لم يقرأ ولا يعلم شيئا عن كيفية إنتاج اللقاح، مؤكدا أن المشكلة تكمن فى هؤلاء الأطباء غبر الفاهمين، فإذا أكد 100 طبيب مختص مأمونية التطعيم بينما ذكر 2 فقط أن التطعيم غير آمن سيصدق الناس الاثنين.

نبذة dr3mro
Just a googler

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: