– منقول – عوامل لإختيار التخصص الطبي

هناك 5عوامل أساسية و5 عوامل ثانوية لاختيار التخصص

أولا العوامل الأساسية

1- أنواع التخصصات : عامة و متخصصة و مساعدة

نستطيع أن نقسم التخصصات الطبية المختلفة ، و التي تبلغ نحو عشرين تخصصاً أساسياً – إلى ثلاثة مجموعات رئيسية : أ – تخصصات عامة / ب – تخصصات متخصصة / ج – تخصصات مساعدة . و ينبغي على الطالب أن يختار نوع التخصص الذي يرغب فيه أولا ً ، ثم يختار بعد ذلك ما يناسبه من التخصصات التي تندرج تحت هذا النوع .

أ- تخصصات عامة

يمارس أطباء هذه المجموعة العناية الطبية الأولية . و تشمل هذه المجموعة طب العائلة ، و طب الأطفال ، و طب الأمراض الباطنية ، و الطب النفسي ، و أمراض النساء و التوليد . الطبيب الذي ينتمي إلى هذه المجموعة يتميز بالمعرفة الطبية الواسعة ، و يتعامل مع المشاكل الطبية الشائعة و المزمنة في المجتمع . يشكل هذا الطبيب جزءاً من حياة مريضه ، و يتابعه باستمرار لمدة طويلة . الطب الوقائي جزء لا يتجزأ من مهام هذا الطبيب ، فعليه أن يلتقط الأعراض المبكرة للمرض ليمنع مريضه من أن ينتهي به الحال في العناية المركزة . و لأنه أول طبيب يرى المريض فمهمته صعبة في تشخيص المرض عن طريق أعراضه الأولية التي – في كثير من الأحيان – لا تكون محددة ، و تصلح لمجموعة كبيرة من الأمراض .
يقضي هذا الطبيب معظم وقته في العيادة . و يقع على عاتقه ضغط شديد لأنه مطالب إلى حد كبير بالموسوعية في المعرفة الطبية ، فعليه أن يعرف عن كل شيء ، و أن يواكب التطور ، و يتابع باستمرار الجديد في عالم الطب .

ب – تخصصات متخصصة

رغم أن طبيب الأطفال على سبيل المثال يعتبر في عرف الطب متخصصاً ، إلا إننا في هذا المقام لا نعتبره كذلك ؛ لأن المقصود بالطبيب المتخصص هنا من يهتم بمنطقة معينة من الجسم ، أو مجال محدد و ضيق من الطب . أطباء العيون و القلب و المسالك البولية و المخ و الأعصاب – على سبيل الذكر لا الحصر – جميعهم ينطبق عليهم هذا التعريف .
يعتمد عمل الطبيب في هذه المجموعة إلى حد كبير على المهارات الفنية و التقنية مثل قسطرة القلب و جراحة العيون . يحل المشكلة الإكلينيكية لمريضه ثم يتابعه فترة قصيرة ( على عكس التخصصات العامة ) . يتنقل هذا الطبيب بين المستشفى و العيادة أو ينشئ مركزاً طبياً متخصصاً .

ج – تخصصات مساعدة

يقوم أطباء هذه المجموعة بعمل الإجراءات المساعدة لباقي الأطباء ، سواء في التشخيص ، أو العلاج الأولي ، أو التأهيل بعد العلاج . تشمل هذه المجموعة تخصصات الآشعة ، و العلاج الطبيعي و التأهيل ، و التحاليل الطبية بأنواعها ، و الطب النووي ، و طب الطوارئ ، و التخدير ، بالإضافة إلى مجال البحث العلمي .
يعمل هؤلاء الأطباء غالباً في المستشفيات ، و ربما ينشئ بعضهم معامل خاصة للتحاليل ، أو مراكز لإعادة التأهيل . رغم أنهم ليسوا من أطباء الصف الأول ؛ لأنهم لا يحتكون مباشرة ً بالمرضى ، و يعملون في الكواليس الطبية ، إلا إن هؤلاء الأطباء لهم دور حيوي ، و لا تتم الرعاية الطبية على وجهها الصحيح دونهم . يعتبر هؤلاء الأطباء الجنود المجهولين في معركة الأطباء ضد المرض ، و لذلك فهم لا ينالون التقدير الذي يستحقونه ، و الذي يناله باقي الأطباء من المرضى و عائلاتهم بعد نجاحهم في تخفيف آلام المريض ؛ و لذلك عليهم أن يشعروا بهذا التقدير داخلياً من عند أنفسهم .

2- المحتوى العلمي و الإكلينيكي

ينبغي أن تحب مادة و محتوى التخصص الذي ستختاره و تقضي حياتك فيه ، فإذا أحببت تخصصك ، سوف تقبل بنهم على دراسته ، و القراءة فيه ، و سوف تكون عندك دائماً الرغبة في معرفة الجديد فيه ؛ الأمر الذي سوف يؤدي بدوره إلى تميزك في هذا التخصص . يمكنك من خلال الدراسة قياس ميولك بالنسبة لمختلف التخصصات ، فمثلا ً إذا كنت تميل إلى الفارماكولوجي و الفسيولوجي ، فربما يكون التخدير هو الأنسب لك ، و إذا كنت تكره التشريح ، فابتعد عن الجراحة و الآشعة و الباثولوجي .
هؤلاء الذين يحبون المهارات الفنية و التقنية سيجدون أنفسهم منجذبين إلى الفروع المتخصصة ( التي أشرنا إليها في العامل الأول ) مثل الجراحة ، بينما هؤلاء الذين يفضلون التجاوب مع المرضى ، و يحبون أن يتعاملوا مع نطاق واسع من الحالات ، فالأنسب لهم هي التخصصات العامة ( التي أشرنا إليها أيضا في العامل الأول )

3- مقدار الاحتكاك مع المرضى

ينبغي عليك أن تعلم مقدار احتكاكك بالمرضى في التخصص الذي تختاره . معظم طلبة الطب يحبون الاحتكاك بالمرضى ، و الحديث معهم ، و الكشف عليهم . بعضهم الآخر لا يجدون هذه المتعة في التعامل مع المرضى ، و يتجنبون الكشف عليهم ما استطاعوا ، و ينفرون من مناظر الجروح ، و روائح الدماء . في الطب هناك مكان للجميع ، و الكل له دوره المهم الذي لا غنى عنه . فإذا كنت تفضل العلاقات طويلة المدى ، و الرعاية المستمرة للمريض ، ففكر في الأمراض الباطنية و طب العائلة و ما شابه ذلك . أما إذا كنت ترغب في أن يكون احتكاكك مع المريض قصير المدى ، و لغرض محدد ، فلعل في طب الطوارئ أو التخدير ما يحقق مرادك .
أيضاً ، إذا كنت لا تمانع أن تعمل بسرعة ، تحت الضغط و القلق ، و أن تتسخ ملابسك ، ففكر في طب الطوارئ ، و الجراحة ، و أمراض النساء و التوليد . في المقابل هناك ما يمكن أن نسميه بالتخصصات
النظيفة ؛ حيث يزيد مقدار التفاعل مع المريض كثيراً ، و في نفس الوقت يقل مقدار الكشف اليدوي ،
و الفحص المباشر للجسم مثل الطب النفسي ، و الرمد ، و تشخيص الأورام .

4 – نوعية المريض

لا طب بدون مرضى ، و كل الأطباء في كافة التخصصات – بمن فيهم أطباء التحاليل في معاملهم – يتعاملون مع المرضى بطريقة أو بأخرى . و من الأهمية بمكان عند اختيارك لتخصصك أن تتعرف على نوعية المرضى الذين سوف تتعامل معهم .
طبيب الطوارئ – على سبيل المثال – مرضاه دائما ساخطون ، غاضبون ، منهم من جعلهم ينتظرون ساعات ؛ لأن حالاتهم غير طارئة ، و هو مشغول مع حالات أخرى لا تحتمل التأجيل . أما طبيب الأطفال فعليه التعامل مع آباء و أمهات قلقين ، كثيري الشكوى ، بالإضافة إلى أطفال مرضى كثيري البكاء و العناد . هناك أيضا أطباء الأورام الذين يتعاملون مع مرضى بأمراض قاتلة ، لا يرجى لهم الشفاء ، رغم خضوعهم للعلاج العنيف . كما يوجد طبيب أمراض النساء و التوليد ، و مريضه عنيف ، يغضب و يعنف الطبيب لأي سوء تفاهم يتصور أنه يمكن أن يضر بالجنين . و هكذا ينبغي عليك أن تتعرف على مريضك و ترى هل ستستطيع التعامل معه أم لا ؟

5 – الفرص المتاحة أمامك لتنافس على التخصص

مع الأسف – عزيزي الطالب – إن حبك لإحدى التخصصات لا يكفي وحده للالتحاق به ؛ فزيادة التنافسية على كثير من التخصصات أصبحت من العقبات الكبرى في طريق اختيار التخصص . و لا بد على الطالب أن يعي حجم الفرص المتاحة أمامه للالتحاق بهذا التخصص أو ذاك ؛ ذلك أن فرص الالتحاق ببعض برامج التخصص قد تكون أقل بكثير من بعضها الآخر . كما ينبغي عليه أيضاً ألا يبني قراره على تنبؤات من عينة ” أنا لا أصلح إلا لطب الأطفال ” أو ” أنا لن أشغل بالي بالتفكير في أي تخصص آخر ، فأنا قد اخترت طب العيون ، و انتهى الأمر ” .
قبل اختيارك لأي تخصص ، عليك أن تقيم مستواك الأكاديمي تقييماً أميناً ؛ لتحدد التخصصات التي تستطيع أن تنافس عليها ، أو لتحسن من أدائك كي تنافس على التخصص الذي ترغب فيه . كما عليك أيضاً أن تتحلى بقدر كبير من المرونة ، خاصة إذا كنت تفكر في التخصصات التي يكون التنافس فيها على أشده ، فلا تحصر تفكيرك في خيار واحد لا تتصور نفسك في غيره ، فقد تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ، بل ضع في ذهنك – إلى جانب خيارك الأساسي – خياراً ثانياً و ثالثاً تلجأ إليهما إذا لم يحالفك الحظ مع خيارك الأول ،” وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ “(216) سورة البقرة

ثانيا العوامل الثانوية

6- المكانة الاجتماعية

ينبغي أن يكون اختيارك لتخصصك اختيارك أنت وحدك . اختر المجال الطبي الذي ترى أنه يناسبك ، و أنك ستتميز فيه ، و لا تلتفت أبداً إلى وجهة نظر الآخرين من حولك في اختيارك . بعض الناس يعتقدون أن طبيب العائلة ، أو الطبيب النفسي لا يحظى بالمكانة الاجتماعية التي يحظى بها طبيب العيون أو جراح المخ و الأعصاب الذي يمكن أن يكون صاحب شهرة عالمية ، و هذا غير صحيح ، فلكل طبيب دوره المهم في الإطار الواسع للطب ، و فكرة أن بعض التخصصات يحظى أصحابها بمكانة اجتماعية أعلى من بعضها الآخر ، هذه الفكرة لا تتعدى كونها مجرد رأي شخصي في أذهان بعض الناس .
إنك إذا طرحت هذه المؤثرات الخارجية جانباً ، فسوف تفكر بشكل صحيح ، و تختار التخصص الأنسب لك ، و ينتهي بك الحال إلى أن تكون طبيباً سعيداً – إن شاء الله – . هذا ، و المكانة الاجتماعية الحقيقية للطبيب تتحقق بتفانيه في عمله ، و تميزه في تخصصه ، ودرجاته العلمية ، و سمعته الطيبة ، إلى جانب المكان الذي يعمل فيه ، أو الهيئة التي يتبعها ، و غيرها من العوامل التي لا علاقة لها من قريب أو من بعيد بنوعية التخصص الذي اختاره هذا الطبيب .

7 – نمط الحياة

لقد كان الطب دائماً مهنة شاقة ؛ فالطبيب يعمل ساعات طويلة في العيادة أو المستشفى ، و حتى في وقت راحته قد يتلقى اتصالا ً في منتصف الليل لإجراء عملية ولادة ، أو لإنقاذ حالة حرجة . و كثير من الأطباء الشباب اليوم يرغبون في نمط للحياة يترك لهم مساحة لاهتماماتهم الأخرى ، أو يتيح لهم قضاء مزيد من الوقت مع عائلاتهم . أضف إلى ذلك أن أكثر من نصف خريجي كليات الطب اليوم من الإناث ، و معظمهن يرغبن في وظائف مرنة تتيح لهن تربية الأطفال ، و إقامة حياة أسرية طبيعية . كما يعاني معظم الأطباء اليوم من ضغط كبير ؛ نتيجة لمشاكل التأمينات ، و التعويضات ، و التهديدات بالمقاضاة من جراء أي خطأ يمكن أن يقعوا فيه ، بالإضافة إلى فقدانهم الاستقلالية في حياتهم الشخصية ، حتى أصبحت اتصالات منتصف و آخر الليل أمراً طبيعيا ، و جزءاً من حياتهم .
تزداد نسبة هذه المشاكل في تخصصات العناية الطبية الأولية مثل الأمراض الباطنية ، و أمراض النساء و التوليد ، و الجراحة . لذلك يتجه كثير من الطلبة اليوم إلى التخصصات التي تتيح أسلوب حياة أفضل ، و متاعب أقل . وفقاً لما ذكره الدكتور برايان فريمان ، فإن هذه التخصصات تشمل الآشعة ، و التخدير ، و طب الطوارئ ، و طب العيون ، و طب الأمراض الجلدية ، و الباثولوجي ، و العلاج الطبيعي والتأهيل ، و طب المخ و الأعصاب . جميع هذه التخصصات تتيح لك التحكم في عدد الساعات التي تريد أن تخصصها للعمل .
و مع هذا ، فعليك – عزيزي الطالب – ألا تجعل كل همك الراحة ، فقد تتحول تلك الراحة المزعومة إلى ملل ، ليس لأن بعض هذه التخصصات مملة ، و لكن لأنك قد تكون اخترت تخصصاً لا تحبه ؛ لمجرد أنك تريد هذه الراحة المزعومة ، الأمر الذي أتى على حساب استمتاعك بعملك ، و تحقيقك للإشباع النفسي بالتميز في تخصصك . فكل تخصص له عيوبه ، و له مميزاته ، و عليك أن توازن لتختار الأنسب لك .

8- مدة برنامج التدريب

بعد قضاء الطبيب فترة التكليف ، و إعلان حركة النيابات من وزاة الصحة ، يلتحق بإحدى مستشفيات وزارة الصحة في أي من قطاعاتها المختلفة . هذه الفترة يمارس فيها الطبيب عمله الطبي كطبيب مقيم تحت التمرين تحت إشراف الأخصائيين و الاستشاريين العاملين بالمستشفى التابع لها ؛ فهي فترة تدريب ، وتمرين ، وتعليم في مجال التخصص . و من الأمور التي ينبغي وضعها في الاعتبار عند اختيارك لتخصصك – أن بعض التخصصات تحتاج لفترات تدريب أطول من بعضها الآخر . و بشكل عام ، فإن أقصر برامج التدريب تستغرق نحو ثلاث سنوات ، و تشمل تخصصات الرعاية الأولية ، والطب الباطني ، وطب الأطفال ، والأسرة ، و بعض برامج طب الطوارئ . على الجانب الآخر فإن برامج التدريب في تخصصات مثل التخدير ، و الآشعة ، و الباثولوجي ، و الأمراض الجلدية تحتاج لمدة أطول ، تتراوح بين أربع أو خمس سنوات . و تأتي التخصصات الجراحية بمختلف أنواعها على قمة هذا الهرم ، حيث تستغرق برامجها التدريبية من خمس إلى ثمان سنوات . و إذا كنت تخطط أن تتخصص أكثر – أي أن تتخصص في التخصص – ، فتهيأ لمزيد من سنوات التدريب لتحضير الزمالة . فمثلا ً من يريد أن يتخصص في جراحة القلب ، عليه إكمال برنامج التدريب في الجراحة العامة والمناظير والذي يستغرق في أغلب الأحيان خمس سنوات ، ثم يتبعه بدخول زمالة جراحة القلب ، والتي تستغرق سنتين . بعض الأطباء لا يكتفون بذلك ، و يتخصصون أكثر في تخصصات التخصصات ، فيتحملون مزيداً من سنوات التدريب و التعليم . و هكذا يمكن أن يظل الطبيب – إذا أراد –في تدريب مستمر ؛ ليتخصص أكثر و أكثر .
على أن هذا العامل ينبغي أن يكون له تأثيره المحدود على اختيارك لتخصصك ؛ فلا ينبغي لطالب الطب أن يختار تخصصاً لا يفضله لمجرد أن فترة التدريب فيه أقل من التخصص الذي يرغب فيه ؛ فمرة أخرى ، قد تقضي بقية عمرك طبيباً بائساً ، فهل يستحق الأمر كل هذا العناء ؟

9 – مقدار الدخل الذي يمكن أن تحققه

بعد سنوات طويلة من الدراسة بتكاليفها ، ثم سنوات من التدريب و التكليف بأجورها الرمزية ، يشعر الأطباء الخريجون بقلق شديد على مقدار الدخول التي سوف يحصلون عليها في المستقبل . إن بعض الأطباء – نتيجة لتزايد الأعباء ، و تراكم الديون – يطرحون جانباً كل العوامل التي ذكرناها ، و يتناسون أحلامهم و طموحاتهم ، و يركزون بدلا ً من ذلك على الواقع الاقتصادي . و لذلك نجد كثيراً من الأطباء الشباب يتملصون من مجالات الرعاية الطبية الأولية التي أشرنا إليه من قبل ؛ لأن عائدها المادي منخفض من وجهة نظرهم . بعضهم الآخر ؛ نظراً لحاجتهم الماسة إلى سداد ديونهم على الفور ، أو تغطية مصاريف الزواج مثلاً ، فإنهم يبحثون عن التخصصات التي تحقق لهم دخلاً مرتفعاً نسبياً من بداية حياتهم المهنية ، مثل التخدير ، و الآشعة ، و جراحة العظام .
مرة أخرى ، لا تسمح لهذا العامل أن يؤثر على اختيارك أكثر مما ينبغي ، فبمجرد أن تؤدي ديونك ، أو مصاريف الزواج ، أو غير ذلك من الأعباء المادية ، فإنك لن تستطيع أن تنسحب هكذا ببساطة من هذا التخصص لتمارس بعد ذلك ما تحب ، بل إنك ستقضي باقي حياتك المهنية فيه ، شئت أم أبيت . واعلم أنه لا يمكن لأي قدر من الدخل أن يعوضك عن عمر تقضيه بائساً في تخصص لا تحبه .

10 – فرص العمل المتاحة

و هذا العامل لا يعول عليه كثيراً ؛ لأنه غير منضبط ، و غير مستقر ، و سريع التقلب ، مما يجعل التنبؤ بطبيعة سوق العمل أمراً صعباً ، إن لم يكن مستحيلا ً .
يحدثنا الدكتور برايان فريمان عن هذا التقلب في الولايات المتحدة الأمريكية ، حيث لا يختلف الوضع كثيراً – في هذه النقطة – عن بلادنا العربية ، فيذكر أنه في التسعينات كان لتخصص التخدير ( و هو تخصصه ) شعبية كبيرة ، حتى ازداد عدد أطباء التخدير بشكل ملحوظ . و قد دفع هذا بالجمعية الأمريكية لأطباء التخدير إلى أن تجتمع لمناقشة هذا الأمر . و بعد لجان و تقارير ، و على غرار غيرها من الدراسات المعيبة ( وفقاً لرأي الدكتور فريمان ) ، خرجت توصية من هذه الجمعية بضرورة تقليل عدد أطباء التخدير في سوق العمل . و قد تفاعلت المؤسسات الصحية الخاصة مع هذه التوصية ، فخفضت من قيمة المرتبات ، و نسبة التعيينات بالنسبة لأطباء التخدير الجدد . و ابتعد طلبة الطب بدورهم عن هذا التخصص ، يعينهم على هذا نصح الناصحين ، و ما يقرأونه في الصحف كصحيفة ( وول ستريت ) من تقارير عن المستقبل الاقتصادي لهذا التخصص . و نتيجة لهذا الذي حدث ، فإنه يوجد الآن في الولايات المتحدة الأمريكية نسبة عجز في أطباء التخدير تقدر بنحو 11% ، وهو عجز كبير ، و سيستمر لسنوات قادمة . الآن ، و بسبب تزايد نسب الشيخوخة بين السكان ، و زيادة الحاجة إلى وحدات العناية المركزة ، وعيادات الألم ، و نتيجة للتقدم الجراحي و التكنولوجي ، فها هو التخدير يسعى بسرعة إلى مركزه التنافسي مرة أخرى ، و يتنافس القطاع الخاص على أطباء تخدير مقيمين عن طريق عرض رواتب مغرية للغاية .
ينبغي عليك ، و أنت تختار التخصص الذي تحلم به ، ألا تعير اهتماماً كبيراً لوضع فرص العمل الحالي أو المتوقع ؛ فمسألة العجز و الفائض غير مستقرة ، و سريعاً ما تتغير ، و الوضع أثناء دراستك في الكلية لن يكون على ما هو عليه بعد التخرج – إن شاء الله – ، كما أنه لا يستطيع أحد أن يتنبأ بما يخبئه المستقبل في هذه النقطة بالتحديد . و على كل حال ، نحن لم نسمع عن طبيب عاطل ، يدور في الشوارع باحثاً عن عمل ، أو يسأل الناس إلحافاً .

و في الختام … كلمة

إن تخطيطك لمستقبلك لا يتنافى مع توكلك على الله ، و عليك أن تأخذ بالأسباب ، و مع ذلك ، فقد تختلف النتائج عما تتوقع ؛ لأمر قد قدره الله . قد تخطط ، و تفكر ، و تجتهد ، و بعد كل ذلك تضطرك الظروف إلى السير في طريق آخر غير الذي رسمته ، فإياك أن تحزن على ما فاتك ، ما دام لم يكن نتيجة تقصير منك ، و لكن سر على بركة الله ، و اعلم أن الخيرة فيما اختاره الله ، ” فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً ” ( 19 ) سورة النساء . وقد سئل النبي – صلى الله عليه وسلم – عما يعمله الناس أهو أمر قد قضي وفرغ منه ، أم أمر مستأنف ، فقال : ” بَلْ أَمْرٌ قَدْ قُضِيَ وَ فُرِغ َ مِنْهُ ” ، فقالوا : ” ففيم العمل يا رسول الله ؟ ” فقال : ” اْعْمَلُواْ فَكُلٌ مُيَسًّرٌ لِمَاْ خُلِقَ لَهُ ” .

نبذة dr3mro
Just a googler

One Response to – منقول – عوامل لإختيار التخصص الطبي

  1. kareem قال:

    This is the best valuable and concise guide I have ever read. I wish you success in all aspects of your life

%d مدونون معجبون بهذه: