الصحة تحذر بعض مرضى السكر من العقاقير المحتوية على مادة الـ (روزيجليتازون)

حذر مركز اليقظة الدوائية بوزارة الصحة مرضى السكر المصابين بأمراض القلب من استخدام العقاقير التي تحتوي على المادة الفعالة “روزيجليتازون” – مثل عقار أفانديا – لخطورتها على صحة مستخدميها حيث تصيبهم بأزمات قلبية وذبحات صدرية أمراض الشرايين التاجية.

وأكد الدكتور عمرو سعد مدير المركز أن التحذير صدر طبقا للنشرة الصادرة من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية التي أوصت بإضافة التحذير إلى النشرة الداخلية للعقار.

وقال سعد إن التحذير سينص على ضرورة ملاحظة الأعراض الجانبية لتلك المادة على مرضى السكر غير المصابين بأمراض القلب أيضا لإيقاف تناول العقار في حالة ظهور أعراض مثل حرقان في الصدر أو جانب الرقبة الأيسر، أو تنميل الذراع الأيسر والأطراف، حيث تنذر تلك الأعراض بقرب حدوث جلطة أو أزمة قلبية.

المصدر: صحيفة الأهرام

Advertisements

مؤتمر النقابه العلمى

الاشتراك بمؤتمر النقابه العلمى بمقر النقابه العامه – دار الحكمه او بالنقابات الفرعيه بالمحافظات
الاشتراك
للاطباء 300 جم
للنواب و الامتياز 150 جم

د/ على يوسف
منسق عام المؤتمر

النقابه العامه للاطباء

Egypt Medical Syndicate
T : 27940738 – 27943812
F: 35733652
M: 0124782787
E: Endo_confrence@cme-eg.com

مؤشر على ارتباط التصلب المتعدد بضيق اوعية المخ الدموية

كشفت دراسة امريكية ان 55 في المئة من مرضى التصلب المتعدد يعانون من ضيق او انسداد اوعية دموية في المخ.وجاءت النتائج الاولية للدراسة من تجربة على 500 حالة مرضية في جامعة بافالو.ووجدت تلك الحالة من الاوعية الدموية في 56.4 في المئة من الحالات المصابة بالتصلب المتعدد في الدراسة و22.4 في المئة من حالات القياس السليمة.وقالت جمعية مرض التصلب المتعدد ان نتائج الدراسة مثيرة لكنها ليست دليلا على ان انسداد الاوعية هذا يسبب التصلب المتعدد كما يقول احد الخبراء.وكان الباحثون في نيويورك يختبرون نظرية للباحث الايطالي د. باولو زامبوني الذي يقول ان 90 في المئة من حالات التصلب المتعدد سببها ضيق الاوردة.ويقول ان الاوعية عندما تضيق تحول دون ارتجاع الدم بسرعة فتصيب المخ نتيجة تراكم الحديد مما يسبب التصلب المتعدد.وقام الطبيب الايطالي بالفعل بتوسعة الاوعية في عدد من المرضى، بمن فيهم زوجته.والتصلب المتعدد مرض ناجم عن التهاب مزمن في الجهاز العصبي يؤثر على نقل الرسائل العصبية الى انحاء الجسم.واستخدم فريق البحث في جامعة بافالو جهاز “دوبلر” للموجات فوق الصوتية لتصوير اجسام المرضى في اوضاع مختلفة لتسجيل اتجاه انسياب الدم في الاوردة.كما اخضع المرضى الـ500 لفحص تصوير المخ بالرنين المغناطيسي لقياس ترسبات الحديد في المناطق المحيطة بالمخ.وستقدم النتاج النهائية كلها في مؤتمر للمخ والاعصاب في ابريل/نيسان.وتضمنت الدراسة، الى جانب المرضى، 161 حالة سليمة للقياس عليها.وقال رئيس فريق البحث في جامعة بافالو روبرت زيفادينوف انه “متفائل بحذر” بالنتائج الاولية.واضاف: “انها توضح ان ضيق الاوردة المخية، على الاقل، مرتبط بالتصلب المتعدد. وسنعرف المزيد عندما تتوفر نتائج تصوير الرنين المغناطيسي والمعلومات الاخرى كاملة”.وقال د. دوج براون مدير بحوث الطب الحيوي في جمعية التصلب المتعدد: “هذه النتائج مثيرة، لكن من المهم ان نتذكر انه اذا كان مرضى التصلب المتعدد يعانون من ضيق الاوردة في بعض الدراسات فليس هناك دليل بعد على ان ذلك يسبب التصلب المتعدد ولا ما يثبت ان معالجة المشاكل الوريدية يؤثر على التصلب المتعدد”.واضاف: “الخطوة التالية هي تحديد ما يعنيه ذلك لمرض التصلب المتعدد، ومن المهم تجربة ما اذا كانت هناك امكانية للاستفادة العلاجية من هذه النظرية الجديدة”.

تقارير: عقار لعلاج السكري “قد يسبب أضرارا للقلب”

أفادت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر الجمعة بأن تقارير حكومية أمريكية سرية أوصت بسحب عقار مستخدم لعلاج ارتفاع نسبة السكر في الدم من الأسواق لأنه قد يسبب أضرارا للقلب.وقالت الصحيفة إن البيانات التي يتضمنها التقرير والتي تقول إنها حصلت عليها، تفيد بأنه لو استخدم مرضى السكري عقار Actos بدلا من Avandia فبالامكان تجنب 500 أزمة قلبية بالاضافة الى 300 حالة للسكتة القلبية شهريا، وذلك لأن عقار Avandia المعروف أيضا باسم rosiglitazone قد يسبب أضرار للقلب.وتوصل تقرير أعده د ديفيد جراهام و د كيت جلبرين من إدارة الأغذيةFDA إلى ضرورة سحب العقار المذكور من الأسواق.وكانت مبيعات Avandia قد هبطت قبل سنتين بعد أن توصلت دراسة أمريكية الى أنها تسبب اضرارا للقلب، مع أن الشركة المنتجة للعقار شككت في تلك الاستنتاجات.وقالت صحيفة النيويورك تايمز إن إدارة الأغذية والأدوية صوتت بنسبة 8-7 عام 2007 لصالح قبول توصية للجنة مستقلة بالابقاء على العقار في السوق بالرغم من أنه قد يسبب أضرارا للقلب.وتوصلت دراسة كندية العام الماضي إلى أن هناك صلة بين العقار المذكور وزيادة خطر السكتة القلبية في أوساط المتقدمين في السن، مقارنة بعلاج Actos، حسب وكالة رويترز.واعترضت شركة Glaxo المصنعة لعقار Avandia على الاستنتاجات التي قالت انها لا تعكس دليلا توصلت اليه دراستان لعينات عشوائية بأن لا فروق بين عقاري Actos و Avandia.وتفحص الشركة المنتجة لعقار Avandia الموضوع بالاستعانة بمرضى يستخدمون العقارين على مدى فترة طويلة لمقارنة تأثير العقارين المذكورين.وقالت صحيفة نيويورك تايمز ان الاستنتاجات الداخلية لادارة الأغذية والأدوية تعكس جدلا حادا حول علاج Avandia وتنسب الصحيفة الى الشركة المصنعة للعقار القول إنها درست تاثيره بتعمق وان لا دليل علميا على أنه يزيد من مخاطر الإصابة بأزمة قلبية.وكتبت د جانيت وودكوك من إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية في مذكرة داخلية عام 2009 إن هناك تضاربا في الآراء حول عقار Avandia وأصدرت تعليمات بتشكيل لجنة لإعادة النظر في إمكانية تداول العقار في السوق، حسب الصحيفة المذكورة.

شروط القبول بالزمالة المصرية دفعة 2010

للأطباء العاملين بوزارة الصحة وهيئاتها والغير عاملين بالوزارةأولا:-التخصصات المطلوبة1) التخصصات المستحدثة
(الرعاية المركزة – الأمراض المعدية الاكلينيكية – المعلوماتية الصحية – الأمراض العصبية – العلاج الإشعاعى للأورام – علم الأمراض)

2) باقي التخصصات المتاحة بالزمالة المصرية

(طب الأسرة – طب الطواريء – التخدير – الطب النفسى – الأشعة التشخيصية – الباثولوجيا الإكلينيكية- طب الأطفال – الأمراض الباطنية – الجراحة العامة – النساء والتوليد – طب وجراحة العيون – الأنف والأذن والحنجرة – طب نقل الدم ومشتقاته – طب أسنان الأسرة – جراحة الفم والفكين- طب الوبائيات التطبيقية – الجلدية – جراحة العظام – جراحة المسالك البولية – جراحة القلب- جراحة الصدر – جراحة المخ والأعصاب – أمراض الكلى – أمراض القلب والأوعية الدموية- أمراض الجهاز الهضمي والكبد – علاج الأورام – مكافحة العدوى – الأمراض الصدرية – أورام الاطفال- طب الأطفال حديثي الولادة – تمريض الأطفال حديثي الولادة).

ثانيا:- الشروط العامة:-

1. أن يكون المتقدم طبيب مقيم فى التخصص بعد مضي ستة شهور من استلامه العمل كطبيب مقيم أو يكون المتقدم مساعد أخصائي أو أخصائي في التخصص.
2– من الممكن قبول أطباء التكليف في التخصصات الآتية: (أورام الأطفال – الباثولوجي – طب الوبائيات التطبيقية – العلاج الإشعاعي للأورام – جراحة الصدر – أمراض الجهاز الهضمي والكبد – الأمراض الصدرية – مكافحة العدوى – المعلوماتية الصحية – الرعاية المركزة – الأمراض العصبية). اقرأ المزيد لهذه المشاركة

– منقول – عوامل لإختيار التخصص الطبي

هناك 5عوامل أساسية و5 عوامل ثانوية لاختيار التخصص

أولا العوامل الأساسية

1- أنواع التخصصات : عامة و متخصصة و مساعدة

نستطيع أن نقسم التخصصات الطبية المختلفة ، و التي تبلغ نحو عشرين تخصصاً أساسياً – إلى ثلاثة مجموعات رئيسية : أ – تخصصات عامة / ب – تخصصات متخصصة / ج – تخصصات مساعدة . و ينبغي على الطالب أن يختار نوع التخصص الذي يرغب فيه أولا ً ، ثم يختار بعد ذلك ما يناسبه من التخصصات التي تندرج تحت هذا النوع .

أ- تخصصات عامة

يمارس أطباء هذه المجموعة العناية الطبية الأولية . و تشمل هذه المجموعة طب العائلة ، و طب الأطفال ، و طب الأمراض الباطنية ، و الطب النفسي ، و أمراض النساء و التوليد . الطبيب الذي ينتمي إلى هذه المجموعة يتميز بالمعرفة الطبية الواسعة ، و يتعامل مع المشاكل الطبية الشائعة و المزمنة في المجتمع . يشكل هذا الطبيب جزءاً من حياة مريضه ، و يتابعه باستمرار لمدة طويلة . الطب الوقائي جزء لا يتجزأ من مهام هذا الطبيب ، فعليه أن يلتقط الأعراض المبكرة للمرض ليمنع مريضه من أن ينتهي به الحال في العناية المركزة . و لأنه أول طبيب يرى المريض فمهمته صعبة في تشخيص المرض عن طريق أعراضه الأولية التي – في كثير من الأحيان – لا تكون محددة ، و تصلح لمجموعة كبيرة من الأمراض . اقرأ المزيد لهذه المشاركة

اتفاقية الجراحة بأيرلندا

يوم الإثنين 18/1/2010 التوقيع على مذكرة التفاهم بين كل من من اللجنة العليا للتخصصات الطبية بوزارة الصحة و الكلية الملكية للجراحيين بأيرلندة بشأن ضمان جودة و إعتماد مراكز التدريب و الإمتحانات فى أربعة تخصصات جراحية و هى:

  • الجراحة العامة
  • جراحة العظام
  • جراحة العيون
  • جراحة الأنف و الأذن و الحنجرة

و سوف تتم إجرءات الإعتماد من خلال تشكيل فرق عمل فى كل تخصص يشارك فيها مستشاريين من كلية الجراحين بأيرلندة مع أعضاء المجالس العلمية فى التخصصات المذكورة فى تحديث المناهج و أساليب التدريب و كذلك فى إعداد طرق حديثة فى الإمتحانات للتأكد من حصول الأطباء المتدربين على المهارات المطلوبة و الوصول بالخريج إلى أفضل مستويات الأداء فى التخصص. و من المنتظر أن تقوم فرق العمل بأعمال التطوير المتفق عليها فى خلال عام 2010 و 2011و بناء عليه يتم الإعتماد من الكلية الملكية للجراحين بأيرلندة .

هذا و قد قام على التوقيع على مذكرة التفاهم كل من أ.د محمد هانى حافظ الأمين العام للجنة العليا للتخصصات الطبية و أ.د كمال صبرة مساعد وزير الصحة عن الجانب المصرى و أ.د توماس جورى و السيد فينتان فوى عن الكلية الملكية